مدرسة منشاة القناطر الاعدادية
رسالة الى الطالب
يجب علينا كاعضاء فى المدرسة
ان نساعد فى تقدم المدرسة

س و ج الفصل الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

س و ج الفصل الثانى

مُساهمة  سليمان محمد في الجمعة يناير 14, 2011 9:11 am

س : كيف صار الخوارزمية عونًا لنجم الدين أيوب في حروبه ؟
ـ أو : كيف ساعدت " شجرة الدر " زوجها " نجم الدين أيوب " في التغلب على المشكلة الحاجة إلى جيش قوي ؟
جـ : صار الخوارزمية عونًا لنجم الدين أيوب في حروبه لأن شجرة الدر وثَّـقت " " العلاقة بين زوجها " نجم الدين أيوب " وبين قومها الخوارزمية فأصبحوا عونا له فى كل حروبه .
س : ما الأنباء التي أقبلت إلى " نجم الدين أيوب " ؟ وماذا كان يفعل حينئذٍ ؟
جـ : الأنباء التي أقبلت إلى " نجم الدين أيوب " :
1ـ أقبلت إليه الأنباء تُعلن وفاة أبيه الكامل في الثاني عشر من شهر رجب سنة 635هـ واتفاق الأمراء على تولية سيف الدين بن سوداء ملك مصر والشام باسم العادل وأن ينوب عنه فى دمشق ابن عمه الجواد مظفر الدين يونس بن مودود أما نجم الدين فيبقى كما هو أميرا على الثغور بالشرق .
* و كان " نجم الدين أيوب " حينئذٍ مُنهمكًا في مواجهة الأعداء على أحد الثغور.
س : بم لُقب " سيف الدين " بعد توليه حكم مصر ؟ وأين كان " نجم الدين أيوب " حينئذٍ ؟
جـ : لُقب " سيف الدين " بعد توليه حكم مصر : بالعادل.
* و كان " نجم الدين أيوب " حينئذٍ : مُنهمكًا في مواجهة الأعداء على أحد الثغور بالشرق.
س : ما وقع خبر تولية" سيف الدين " مُلك مصر على أخيه" نجم الدين أيوب " ؟ ولماذا ؟
أو : ما الخبر الذي أفزع " نجم الدين أيوب " ؟ ولماذا أفزعه ؟
جـ : وقع خبر تولية" سيف الدين " مُلك مصر على أخيه" نجم الدين أيوب " كالصاعقة ليس لأنه فقد مُلك مصر ، ولكن بسبب ما ينتظر هذه الدولة المترامية الأطراف من تمـزُّق وتشتت لأن هؤلاء الأمراء الأيوبيين فى مصر سيهبون مسرعين ليحققوا أطماعهم ويمزقوا الدولة بينهم منتهزين ضعف الملك الجديد وضعف الإدارة التى تتولى أمره وسوف يضعف ذلك مصر.
س : نجم الدين يريد مصر أن تكون قوية دائما فلماذا ؟
جـ : ليواجه بها الروم والتتار .
س : فيم أخذ يُفكر " نجم الدين أيوب " ؟ وماذا فعل حين ضاق صدره بهذه الأفكار ؟
جـ : أخذ يُفكر " نجم الدين أيوب " في مواجهة الصعاب التي ستقابله ، ومن أهمها عدوه اللدود " بدر الدين لؤلؤ " أمير الموصل وغيره من كل طامع يعد للعصيان .
* و حين ضاق صدره بهذه الأفكار ، استدعى شجرة الدر ، فأقبلت إليه مُسرعة ، وانحنت مُحيية إياه ، فقال لها : أعلمت يا شجرة الدر بما كان ، ملك مصر لسيف الدين بن سوداء ، ودمشق للجواد ، وأنا هنا على الثغور ، تدبير سيودي بنا جميعًا .
س : لماذا اتفق الأمراء على هذا الإثم ؟
جـ : ليثبوا من خلفه إلى مطامعهم الواسعة .
س : ما الذى يمكن أن يحدث إذا طال الأمر بنجم الدين ولم يفعل شيئا ؟
جـ : إذا طال بنجم الدين الوقت ولم يفعل شيئا سيمكن الأعداء من رقبته ورقاب من معه وسيسلمهم مقاتلهم .
س : " خيرًا تصنع يا مولايّ ، ذلك أفضل من أن نُحصر في هذا المكان ، فم نمضيه في الحصار دون جدوى ، ننفقه في عمل مُجْدٍ ". مَـنْ قائل هذه العبارة ؟ وما مُناسبتها ؟
جـ : قائل هذه العبارة : " شجرة الدر " .
* و مُناسبتها : عندما قـرَّر " نجم الدين أيوب " الانسحاب من حِصار الرُّحبة وسألها عن رأيها فقالت هذا الكلام.
س : ما سبب انسحاب " نجم الدين أيوب " من حِصار الـرُّحْـبَة ؟ وما موقف" شجرة الدر " من ذلك ؟ وبم علَّـلت هذا الموقف ؟
جـ : سبب انسحاب " نجم الدين أيوب " من حِصار الـرُّحْـبَة :
1ـ ليتفـرَّغ لحل مُشكلاته.
2ـ كثرة الأعداء الطامعين في القضاء عليه.
3ـ رأى أنه لا فائدة من هذا الحِصار.
4ـ رأى انه لو استمـرَّ في هذا الحِصار يكون قد مـكَّن الأعداء من رقبته.
* و موقف" شجرة الدر " من ذلك : وافقت وقالت له : " خيرًا تصنع يا مولايّ ، ذلك أفضل من أن نُحصر في هذا المكان ، فما نمضيه في الحصار دون جدوى ، ننفقه في عمل مُجْدٍ ".
* و علَّـلت هذا الموقف : بأنها قالت له أن الانسحاب أفضل من تضييع الوقت دون جدوى أو فائدة.
س : ما سبب اختلاف الخوارزمية مع" نجم الدين أيوب " ؟
جـ : سبب اختلاف الخوارزمية هو مطامعهم الواسعة .
س : لماذا لجأ " نجم الدين إلى " سِـنجار " ؟ وما الذى خلفه للخوارزمية ؟
جـ : لجأ " نجم الدين أيوب " إلى سِـنجار: ليحتمي فيها من الخوارزمية الذين انقلبوا عليه وأرادوا القبض عليه وترك لهم الأموال والأثقال وخرج ومعه شجرة الدر .
ما الخطر الذى واجه نجم الدين فى سنجار ؟
أو : بم هدد بدر الدين لؤلؤ نجم الدين ولماذا ؟
جـ : بدر الدين لؤلؤ " جاء وحاصر " سِنجار "مهددا متوعدا مقسما على ألا ينصرف إلا إذا قبض على نجم الدين وعلى شجرة الدر .
س : الزوجة الصادقة هي التي تقف بجوار زوجها وقت الشدة ، دلل على ذلك من خلال موقف " شجرة الدر " مع زوجها " نجم الدين أيوب ".
جـ: الزوجة الصادقة هي التي تقف بجوار زوجها وقت الشدة : فعندما اشتدَّ الأمر بـ" نجم الدين أيوب " ، وجد بجانبه شجرة الدر ، ثابتة لا تُفارقها ابتسامتها الواثقة ، تقول له بصوتها الحنون : " لا بأس على مولاي مما يرى! هذا خـَطْب يسير بجانب عزم مولاي وحيلته الواسعة " وأخذت تُهوِّن عليه ما هو فيه.
س : ماذا طلبت " شجرة الدر " من " نجم الدين أيوب " ؟ وما موقفه من هذا الطلب ؟
جـ : طلبت " شجرة الدر " من " نجم الدين أيوب " :
1ـ أن يترك لها تدبير هذا الأمر لعلها تنجح فيه.
2ـ أن يستدعي لها القاضي " بدر الدين الـزِّرْزَاري ".
* و موقفه من هذا الطلب :
1ـ وافق وقال : " لك ما تريدين يا شجرة الـدر ، فماذا أنت صانعة مع تلك الذئاب العاوية ؟!.
2ـ أمر باستدعاء القاضي " بدر الدين الـزِّرْزَاري " ، فأقبل مُسرعًا .
س : لماذا اختارت شجرة الدر القاضى بدر الدين الـزِّرْزَاري ليكون رسولا للخوارزمية ؟ وما موقفه من هذا الطلب ؟
جـ : اختارت شجرة الدر القاضى بدر الدين الـزِّرْزَاري ليكون رسولا للخوارزمية لأن التنفيذ يحتاج إلى حرص ودقة وجرأة ومهارة وحسن تصرف ولم يجد نجم الدين من يحسن القيام بهذا الأمر سواه .
* و موقفه من هذا الطلب : وافق وقال :" أمرك مُطاع يا مولاي ، نحن أنصارك وأحبَّاؤك ، ورهن إشارتك ".
س : لماذا طلبت " شجرة الدر " من القاضي " بدر الدين الـزِّرْزَاري " أن يحلق لحيته ؟ وما الحيلة التي لجأت إليها لإخراجه من القلعة ؟ وهل نجحت هذه الحيلة ؟ وضح ذلك.
جـ : طلبت " شجرة الدر " من القاضي " بدر الدين الـزِّرْزَاري " أن يحلق لحيته ؛ حتى يُحْكم التَّـخفِّي فلا يعرفه أحد.
* والحيلة التي لجأت إليها لإخراجه من القلعة" شجرة الدر" : أن يُربط القاضي " بدر الدين الـزِّرْزَاري " بالحبال ، ويُدلَّى من السور في حالك الظلام ، من مكان بعيد عن أعين الراصدين .
* نعم ، نجحت هذه الحيلة ، ففي جُنح الليل والناس نيام ، كان القاضي يُدلى من القلعة في بُطء وحذر ، حتى بلغ الأرض ، ففكَّ الحبال وانطلق إلى مضارب الخوارزمية .
س : اتصفت " شجرة الدر " بالذكاء والمهارة في رسم الخطط للخروج من المحن . وضح ذلك.
جـ : اتصفت " شجرة الدر " بالذكاء والمهارة في رسم الخطط للخروج من المحن ، حيث اتضح ذلك في هذا الموقف :1ـ فعندما حاصرهم " بدر الدين لؤلؤ " في " سِنجار " ، وأقسم وهـدِّد وتوعَّـد ألاّ ينصرف إلاّ إذا قبض على " نجم الدين أيوب " و " " شجرة الدر " ، وقفت ثابتة ولم تخف و طلبت من" نجم الدين أيوب " أن يترك لها الأمر ، وتضع خُطة للاستعانة بقومها من الخوارزمية ، وترسل إليهم تستعطفهم ، ثم وضعت خطة لإيصال الرسالة إليهم عن طريق القاضي " بدر الدين الـزِّرْزَاري"، ثم وضعت خطة لإخراجه من القصر دون أن يراه أحد وبالفعل تنجح الخطة ، ويصل بالرسالة إلى الخوارزمية ويستجيبون لها ويأتون لإنقاذها.
س : استثارت " شجرة الدر " عاطفة قومها نحوها . وضح ذلك.
جـ : استثارت " شجرة الدر " عاطفة قومها نحوها ، حيث أرسلت إليهم برسالة تقول لهم فيها : " أنتم أهلي وعشيرتي ، ولم يبقَ لي في الحياة غيركم فإلى مَنْ ألجأ إذا تخليتم عني ؟ أئلي التتار أعدائنا ؟ أم إلى الفرنج الذين يريدون القضاء علينا ؟ أسرعوا إلى ابنتكم وأدُّوا حق أبوتكم وأخوتكم ، ولكم عند " نجم الدين أيوب " ما تشاءون ، فاستجابوا لها.
س : ما موقف الخوارزمية من طلب شجرة الدر ؟ استجابوا لطلبها وقفز الفرسان على صهوات جيادهم وانطلقوا مسرعين إلى سنجار والتفوا حول جيوش بدر الدين وأخذوها من كل جانب ، ونشبت معركة دامية نالت من جيوش بدر الدين كل منال .
س : كيف نجا " توران شاه " من الحِصار في " آمِد " ؟
جـ : الخوارزمية بعد أن فكوا حصار" نجم الدين أيوب " و " شجرة الدر " ، لم يضيعوا الوقت وانطلقوا إلى " آمد " ليخلصوها من " غـيَّاث الدين الـرُّومِيّ " ، ويُنقذوا " توران شاه " من حِصاره ، فنازلوا جيش غياث الدين وأوقعوا به وفكوا الحِصار.
avatar
سليمان محمد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 09/11/2009
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى